عالم المطبوعات

  قصيدة الدّرّ المنظوم في نصرة النّبيّ المعصوم للعلاّمة الشّيخ عبد الرّحمن بوحجر المستغانمي الجزائري

صدور كتاب: «ثلاث رسائل نادرة للشيخ الإمام عبد الحميد بن باديس»، بتحقيق وتعليق الأستاذ لحسن بن علجية

صدور كتاب: «ثلاث رسائل نادرة للشيخ الإمام عبد الحميد بن باديس»، بتحقيق وتعليق الأستاذ لحسن بن علجية

نعلم إخواننا القراء والمهتمين بالتراث الجزائري بأنه تم نشر كتاب بعنوان: «ثلاث رسائل نادرة للشيخ الإمام عبد الحميد بن باديس»، بتحقيق وتعليق الأستاذ لحسن بن علجية (جزاه الله خيرا)، والرسالة طبعت بدار الهدى - عين مليلة 032449200 /// 032449547

والرسائل هي:

إعلانٌ... قريبًا – إن شاء الله- صدور رسالة «السَّلَفِيَّةُ» للإمام المصلح ابن باديس

إعلانٌ... قريبًا – إن شاء الله- صدور رسالة «السَّلَفِيَّةُ» للإمام المصلح ابن باديس

نبشر عموم القراء الكرام بقرب صدور رسالة: «السَّلَفِيَّةُ» للإمام المصلح ابن باديس (رحمه الله) من إعداد: أبي محمد سمير سمراد، ضمن سلسلة «نَفِيسُ الذَّخَائِر مِن تُرَاثِ عُلماءِ الجَزائِر» (14)، عن دار الفرقان بالجزائر العاصمة.

إعلانٌ... قريبًا – إن شاء الله- صدور رسالة «التَّفَقُّهُ فِي السُّنَّةِ» للإمام المصلح ابن باديس

إعلانٌ... قريبًا – إن شاء الله- صدور رسالة «التَّفَقُّهُ فِي السُّنَّةِ» للإمام المصلح ابن باديس

نبشر عموم القراء الكرام بقرب صدور رسالة: «التَّفَقُّهُ فِي السُّنَّةِ» للإمام المصلح ابن باديس (رحمه الله) من إعداد: أبي محمد سمير سمراد، ضمن سلسلة «نَفِيسُ الذَّخَائِر مِن تُرَاثِ عُلماءِ الجَزائِر» (13)، عن دار الفرقان بالجزائر العاصمة.

إعلانٌ... قريبًا – إن شاء الله- صدور رسالة «التَّحَرِّي فِي الاِسْتِدْلاَلِ بِالسُّنَّةِ» للإمام المصلح ابن باديس

إعلانٌ... قريبًا – إن شاء الله- صدور رسالة «التَّحَرِّي فِي الاِسْتِدْلاَلِ بِالسُّنَّةِ» للإمام المصلح ابن باديس

نبشر عموم القراء الكرام بقرب صدور رسالة: «التَّحَرِّي فِي الاِسْتِدْلاَلِ بِالسُّنَّةِ» للإمام المصلح ابن باديس (رحمه الله) من إعداد: أبي محمد سمير سمراد، ضمن سلسلة «نَفِيسُ الذَّخَائِر مِن تُرَاثِ عُلماءِ الجَزائِر» (12)، عن دار الفرقان بالجزائر العاصمة.

إعلانٌ... قريبًا – إن شاء الله- صدور رسالة «خَطَرُ البِدْعَة» للإمام المصلح ابن باديس

إعلانٌ... قريبًا – إن شاء الله- صدور رسالة «خَطَرُ البِدْعَة» للإمام المصلح ابن باديس

نبشر عموم القراء الكرام بقرب صدور رسالة: «خَطَرُ البِدْعَة» للإمام المصلِح ابن باديس (رحمه الله) من إعداد: أبي محمد سمير سمراد، ضمن سلسلة «نَفِيسُ الذَّخَائِر مِن تُرَاثِ عُلماءِ الجَزائِر» (11)، عن دار الفرقان بالجزائر العاصمة.

إعلانٌ... قريبًا – إن شاء الله- صدور رسالة «أهمِّيَّةُ اتِّبَاعِ السُّنَّة» للإمام المصلح ابن باديس

إعلانٌ... قريبًا – إن شاء الله- صدور رسالة «أهمِّيَّةُ اتِّبَاعِ السُّنَّة» للإمام المصلح ابن باديس

نبشر عموم القراء الكرام بقرب صدور رسالة: «أهمِّيَّةُ اتِّبَاعِ السُّنَّة» للإمام المصلح ابن باديس (رحمه الله) من إعداد: أبي محمد سمير سمراد، ضمن سلسلة «نَفِيسُ الذَّخَائِر مِن تُرَاثِ عُلماءِ الجَزائِر» (10)، عن دار الفرقان بالجزائر العاصمة.

إعلانٌ... قريبًا – إن شاء الله- صدور كتاب «الوهَّابيةُ وَهْمٌ... فَلِمَ تفريقُ المسلمين؟!»

إعلانٌ... قريبًا – إن شاء الله- صدور كتاب «الوهَّابيةُ وَهْمٌ... فَلِمَ تفريقُ المسلمين؟!»

نبشر عموم القراء الكرام بقرب صدور كتاب: «الوهَّابيةُ وَهْمٌ... فَلِمَ تفريقُ المسلمين؟ من إعداد: أبي محمد سمير سمراد، وتقديم الدكتور الشيخ فريد عزوق الجزائري (حفظه الله تعالى)، عن دار الفرقان بالجزائر العاصمة، وسيكون -إن شاء الله تعالى- متوفرا في جناح الدار في معرض الكتاب الدولي (أكتوبر – نوفمبر 2015).

تَنبِيهٌ على سُقُوطِ عددٍ كامل من صَحِيفة «الشِّهاب»!، طبعة دار الغرب الإسلاميّ!
الكاتب : سمير سمراد

لقد كان من أسعد أيام طلاب العلم ورواد المعرفة من الجزائريِّين خصوصًا ومن غيرهم عمومًا: يومُ صدور مجموعة أعداد صحيفة ومجلة «الشِّهاب» لإمام النهضة الجزائرية الحديثة الشيخ عبد  الحميد بن باديس (رحمه الله) في سنة  2001م، أصدرتها دار الغرب الإسلامي ببيروت لصاحبها الأستاذ المحسن الحبيب اللمسي التونسي (أثابه الله). صدرت في (16) مجلدًا، والمجلد الأخير منها  احتوى على الفهارس الفنية. لقد كان بحقٍّ إنجازًا عظيمًا وخِدمةً جليلةً يُشكَر عليها صاحبُها والمُتسبِّبُ فيها والمُعِينُ عليهَا شُكرًا جزيلاً ليسَ لهُ حدٌّ

قريبًا... صُدُور رِسالة: «رُعْبُ الوَهَّابِيَّةِ..»

قريبًا... صُدُور رِسالة: «رُعْبُ الوَهَّابِيَّةِ..»

نُعْلِمُ   القُرَّاءَ والزُّوَّارَ الكِرَام بأَنَّهُ تَمَّ – بحمدِ اللهِ تعالى- صُدُورُ رِسالةٍ بعُنوان: «رُعْبُ الوَهَّابِيَّةِ= حِوَارٌ مَعَ إِعلاَمِيٍّ نَاقِمٍ فِيمَا كَتَبَهُ تَحْتَ عُنْوَان: (حَتَّى لاَ يَحْتَلَّنَا الوَهَّابِيُّون)

قريبًا... صُدُور رِسالة: «السَّلَفِيَّةُ هِيَ مَذْهَبُ الإِمَامِ مَالِكٍ..»

قريبًا... صُدُور رِسالة: «السَّلَفِيَّةُ هِيَ مَذْهَبُ الإِمَامِ مَالِكٍ..»

نُعْلِمُ   القُرَّاءَ والزُّوَّارَ الكِرَام بأَنَّهُ تَمَّ – بحمدِ اللهِ تعالى- صُدُورُ رِسالةٍ بعُنوان: ««السَّلَفِيَّةُ هِيَ مَذْهَبُ الإِمَامِ مَالِكٍ. ومَذْهَبُ الإِمَامِ مَالِكٍ هُوَ السَّلَفِيَّة»